‫الرئيسية‬ غير مصنف تطوير مسار العائلة المقدسة بالشرقية… عامان من العمل المستمر
غير مصنف - 28 يوليو، 2021

تطوير مسار العائلة المقدسة بالشرقية… عامان من العمل المستمر


سناء الطاهر

من تل بسطا إلى بلبيس كان مسار رحلة العائلة المقدسة في محافظة الشرقية حيث اقامت العائلة لفتره في تل بسطا التي كانت أولى البقاع النابضه بالحياة على طريق العائلة المقدسة على أرض الشرقية.. زارت العائله المعبد الكبير بتل بسطا الذي وصفه المؤرخ الكبير العظيم”هيردوت” بأنه( لايوجد واحد من المعابد المصرية يسر النظر بروئيته سوى معبد الآلهة باستت في مدينة برباستت)
ومدينة( برباستت) هي تل بسطا القديمة وتروي المصادر القبطية أن السيد المسيح عليه السلام قد ارتوى من بئر هذا المعبد الذى سيظل شاهدا على تلك الزيارة المباركة.

وقداكتمل مشروع إدراج تل بسطا كنقطة هامه و رسمية في مسار العائلة المقدسة وزاره وفد من اليونيسيف قبل عامين حيث تم وضع محافظة الشرقية ككل وتل بسطا وبلبيس تحديدا على خارطة مسار العائلة المقدسة.. وهو الأمر الذي أعرب القس متياس يعقوب صبرى كاهن كنيسة السيدة العذراء وماريوحنا الرسول بالزقازيق ومنيا القمح ل “لفوت ” عن سعادتة الغامرة به..
واضاف القس متياس يعقوب أن المجوس فى ذلك الوقت رأوا نجما فى السماء يشير لميلاد الطفل المعجزى أو الطفل الإلهى بفلسطين وكان يحكمها فى ذلك الوقت الملك “هيرودس” اليهودى والذى أمر بقتل كل الأطفال حديثى الولادة خوفا من سرقة عرشه فأتى ملاك للشيخ “يوسف النجار” يخبره بأن يصطحب العذراء مريم وطفلها إلى مصر هربا من بطش هيرودس.
موكدا علي أن تلك الرحلة ضربت أروع مثال على الصبر والاجتهاد حيث قطعت العائلة المقدسة معظم الطريق مشيا على الأقدام متحملين مشقه المشى وحر الصيف وبرد الشتاء والجوع والعطش والمطاردة .
واضاف القس متياس بأن الشرقية تعتبر المكان الأول الذى نزلت به العائلة المقدسة فى مصر وشهدت الشرقية وقوع 3 معجزات للعائلة المقدسة .
المعجزة الاولي أنه باستقرار السيدة مريم ويوسف النجار والسيد المسيح بأرض تل بسطا ظلت العائلة المقدسة تبحث عن الماء ولصعوبة الحصول على الماء وحيرة السيدة البتول ظل الطفل المسيح يواسى أمه ورسم على الأرض دائرة و إذا بها تتحول لبئر شرب منه أهل المنطقة والعائلة المقدسة.

والمعجزة الثانية، هى أن أهل مصر فى ذلك الوقت كانوا لا يرحبون بالغرباء ولم يقبل أحد استضافة العائلة المقدسة ما عدا المصرى “كولوم” الذي رحب بهم واستضافهم بمنزله وبدخولهم المنزل اعتذر لهم كولوم لإصابة زوجته “سارة” بالشلل وعدم قدرتها على الحركة ولكن زوجته قامت من شللها وتمكنت من المشى والحركة بقدوم العائلة المقدسة للمنزل ويقال إن هذا المنزل هو مقر كنيسة السيدة العذراء بالزقازيق.

اما المعجزة الثالثة التى ما زالت آثارها واضحة حتى الآن هى معبد تل بسطة والدي ستسجل عينك فور دخوله وجود احجار كبيره وكثيره متناثره على مسافات بعيدة وهنا يشار إلى المعجزة الثالثة حيث كان أهالى الشرقية يقيمون الاحتفالات الضخمة فى عيد معبودتهم “باستت” بمقر معبد تل بسطة الحالى فاصطحبت السيدة العذراء مريم ابنها لمشاهدة الاحتفالات وحين دخلا المعبد تزلزلت التماثيل وانهارت وسقطت على الأرض فأساء أهلها معاملة العائلة المقدسة فتركوا المدينة وتوجهوا نحو الجنوب وكان قدوم المسيح صاحب الرسالة السماوية بمثابة زلزلة للأوثان التى عبدها قدماء المصريين.
واستكمل القس متياس حديثه “للمصور” بأن العائلة المقدسه استكملت رحلتها المقدسة بمصر مدة تتجاوز العامين نزلت خلالهم ب 25 مقرا بمختلف المحافظات حيث دخلوا من بيت لحم مرورا بالعريش والفرما الواقعة بين العريش وبورسعيد ليدخلوا الشرقية “تل بسطة”، ثم الفرار إلى مسطرد حيث ما يعرف بـ “المحمة” وهو مكان حممت فيه السيدة مريم ابنها المسيح وغسلت ملابسه، ومن مسطرد توجهت العائلة المقدسة إلى بلبيس، ومنها إلى سمنود، حيث يوجد هناك الماجور الذى عجنت فيه السيدة مريم طعام طفلها.
ومنها إلى “سخا” والتى عرفت فى ذلك الوقت بـ “بيخا إيسوس” وتعنى قدم يسوع حيث ترك قدم المسيح علامة فى الحجرومن سخا إلى المطرية حيث استظلت العائلة المقدسة بشجرة تعرف إلى اليوم بشجرة مريم وأنبع عيسى عليه السلام عين ماء هناك وشرب منه وباركه، ثم غسلت فيه السيدة العذراء ملابس المسيح وصبت الماء على الأرض فنبت فى تلك البقعة نبات عطرى ذو رائحة جميلة هو المعروف بنبات البلسم أو البلسان.
ثم توجهت العالة المقدسة إلى المعادى ومنها إلى المنيا حيث نبتت هناك شجرة “العابد” ويقال إنها سجدت للسيد المسيح وتجد أن جميع فروعها هابطة باتجاه الأرض ثم صاعدة ثانية بالأوراق الخضراء واستمرت الرحلة إلى بلدة مير ومنها إلى جبل الفسقام، وهناك جاءت البشارة ليوسف النجار وظهر له الملاك ليخبره بموت هيرودس ويبشر العائلة المقدسة بإمكانية العودة لفلسطين وسلكت العائلة طريق العودة بمحافظة أسيوط ثم إلى المطرية ومصر القديمة ثم إلى المحمة ومنها إلى سيناء وفلسطين.
واعرب القس متياس عن سعادته العارمه باكتمال مشروع ادراج تل بسطه كنقطة هامة ورسمية بمسار رحلة العائله المقدسه مشيرا الي ان زيارة وفد اليونسيف مند عامين الي الشرقية لوضعها علي خريطة مسار العائلة المقدسه فرحه كبيره لكل المهتمين بالتاريخ وبالسياحة لانه تحقيقا لحلم تمت المطالبه به لسنوات طويلة.
ومن جانب اخر اضافت الدكتوره رشا حسن رأفت مدير أدارة السياحة والحفاظ علي التراث بالشرقية “لفوت” أن منطقة تل بسطا تعد من اهم المناطق السياحيه بالشرقيه فهي تضم قصر الملك امنمحات الثالث والجبانات الملكية وتمثال الملكة ميريت امون وحديقه متحفية لاهم القطع الاثريه للملك رمسيس الثاني ومتحف يعرض اهم القطع الاثريه المكتشفه بالشرقيةموكده علي انه بدات الارهاصات الاولي للكشف عن بئر معبد باستت في٣مارس١٩٩١ ضمن أعمال بعثه حفائر لجامعة الزقازيق برئاسة الدكتور محمود عمرو والتي استمرت حتي الاعلان عن مكتشفاتها في ٢ أكتوبر ١٩٩٧٠.
واضافت رشا رأفت ان مشروع احياء مسار العائله المقدسة ياتي لينضم لقائمه المشروعات القومية الكبري لمصر وهو يعد منتجا سياحيا متكاملا يضع مصر علي قائمه المسارات الدينيه السياحية الهامه وذلك بتطوير نقاط المسار ال25 بشتي محافظات الجمهورية .
واضافت رأفت الي انه مع بداية التوجيهات للعمل بالمشروع أولت محافظه الشرقية اهتمامها بتأهيل نقطه المسار “تل بسطا” والتي يرجع اسمها الي “برباستت”اي منزل المعبوده باستت اله الحب والخصوبة عند قدماء المصريين وكانت علي هيئه قطه الي محورين وهما
المحور الاول:- تأهيل الطرق والمحاور التي تربط نقطة المسار بالمواقع السياحية والاثرية بالمحافظة ودلك بتكلفة اجمالية تقدر بحوالي 313 مليون جنية من الخطه الاستثمارية للمحافظة .
المحور الثاني:- تاهيل المجتمع المدني للمشروع ودلك من خلال تنميه الوعي المجتمعي بالمشروع من خلال ندوات ورحلات وورش فنيه لمختلف المراحل العمرية وتطوير الحرف اليدوية التراثية من بردي وفخار وسجاد كليم يدوي وعرائس خشبيه ..ودلك لخلق فرص عمل وتعظيم الاستفادة من المشروع.
واكدت دكتوره رشا رافت علي انه تم انتاج اول فيلم ترويجي لمنطقة اثار تل بسط تحت عنوان “تل بسطا مدينة الالهه” وفيلما اخر عن رحلة العائلة المقدسة بأرض الشرقية بالاشتراك مع مطرانية الاقباط الارثودكس تحت عنوان”مبارك شعبي مصر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

استكمالا للمتابعة الميدانية.. وكيل وزارة الصحة بالشرقية يتفقد مخزن الإمداد الدوائي بالصيادين بالزقازيق

كتب محمد عصام استكمالا للمتابعة الميدانية المستمرة والمكثفة لمنافذ تقديم الخدمة الطبية بمح…