‫الرئيسية‬ غير مصنف مفاجأه فى قصة الناجى الوحيد فى عام 2027
غير مصنف - 20 يوليو، 2021

مفاجأه فى قصة الناجى الوحيد فى عام 2027

كتب محمد نجم

هل من الممكن في يوم من الأيام أن تصحى على حقيقة مرعبة وهي انقراض البشرية بأكملها لتصبح أنت المتبقي الوحيد منهم؟

ينقل رواد التواصل الاجتماعي أنه في الأونة الأخيرة ظهر حساب لشخص اسباني على منصة التيك توك الصينية اسمه (Unico Sobreviviente) ومعناه (الناجي الوحيد).

يدعي صاحب الحساب بإنه استيقظ داخل مستشفى في اسبانيا فاقد الذاكرة و لا يتذكر ماذا حدث له ولاحظ إن المستشفى بدون اطباء او ممرضين  أو حتى مرضى  باختصار لا يوجد احد غيره خرج من المستشفى وعندما خرج لم يجد سيارات تتحرك ولا اى شخص بالشارع !

قد يتوقع القارئ أن هذا الشخص صور مقاطعه فترة الحظر، لكن الأمور ليست بهذه البساطة ، لأن متابعتك المستمرة لمقاطعه ستشعرك بالرعب وبحقيقة مايقول، حيث وصله طلب من متابعيه على تيك توك بأن يذهب للمستشفى الذي استيقظ منه، ولما ذهب كانت المفاجأة حيث كانت خالية تماماً، بدون استقبال وأطباء وممرضين وبدون مرضى أيضاً. وليس من المعقل اليوم أن ترى مستشفى خالية في ظل الجائحة وفترة الحظر.

الغريب بالأمر أن جميع الأجهزة الألكترونية كانت تُظهر التاريخ في سنة “2027” ، في حين أن كل شيء ملموس في عالمه يشير إلى تاريخ اليوم أي عام “2021”. الأمر أشبه بالعوالم المتوازية، وكأن هذا الشخص انتقل لعالم موازي في 2027 لكن مازال فيه اتصال مع 2021.

من ناحية أخرى شكك متابعين الناجي بأنه قد يكون عدّل تاريخ الحاسوب لكي يستدرجهم بقصته، ولكن هناك متابع طلب منه أن يسأل الجهاز الذكي “اليكسا” كم التاريخ اليوم، وجهاز إليكسا هو ذكاء إصطناعي شبيه لخدمة “سيري” على الأيفون. يوفر بعض المساعدات الحياتية مثل سماع الموسيقى ونقل الأخبار والطقس والتاريخ وغيرها. في حين كانت الصدمة بإجابة إليكسا أن تاريخ اليوم هو (21 مارس 2027).

الأمر المثير للإهتمام هو أن المتابعين كانوا يتحدون الشخص على الدوام لكي يبرهنوا له أنه يعيش في الوهم والخيال وما فيديوهاته إلا مونتاج ومؤثرات بصرية.

والتحديات دائما كانت أن يذهب لأماكن معروفة بأنها مكتظة بالسكان خصوصًا إن الناجي هذا يعيش في مدينة فالنسيا الإسبانية التي يبلغ عدد سكانها 2,5 مليون نسمة، ومن المستحيل أن تتجول بهذه المدينة المأهولة بالسكان بدون أن ترى أحد. وبالطبع ذهب وصور وسترون النتيجة بالفيديو.

الأمر لم يكن مقتصراً على الأماكن العادية، فالناجي ذهب لمعالم تاريخية مثل الكنائس القديمة في اسبانيا وكما يظهر بالفيديو فإن المكان خالي تماما.

استمر الناجي الوحيد بتلبية طلبات متابعيه إلى أن طلب أحدهم أن يذهب للمطار، فما كان منه إلا أن ذهب ودخل قاعة المطار التي كانت تخلو من الحراسة والأمن والمسافرين، والغريب أن لائحة السفر كانت مجدولة لبعض الرحلات، ولكن أين الحراسة والموظفين لضبط الإجراءات الإحترازية لهذه الرحلات المجدولة؟

وفي تحدي وطلب آخر، طلب المتابعون منه أن يذهب للقصر الإسباني في فالنسيا ويعطونه 500 ألف دولار اذا لبى طلبهم. ومن المعروف أن هذه المنطقة شديدة الحراسة، حيث يعتبر القصر تابع للمملكة الإسبانية وله أهمية كبيرة لها. وكما جرت العادة دخل القصر وزار المتحف الذي كان بدون رقابة وبدون أن يظهر له أي شخص.

بدأ رواد المواقع يتداولون قصة هذا الشخص وزاد الشك فيه، حيث ظهرت أقاويل أنكرت ما يقوله الناجي وقالت أنه يقوم بتعديل الفيديوهات والبعض قال أن فيديوهاته غير حقيقية، ولكن ما فعله الناجي رداً عليهم أنه ذهب لمنطقة معروفة بالإزدحام والمفاجأة أنه وجّه الكاميرا على مرايا مبنى أظهرت إنعكاسه وبهذا استطاع أن يثبت إن الفيديوهات حقيقية تمامًا ومن الصعب التعديل عليها.

وهناك أقاويل أخرى توقعت أنه يصور في أوقات الفجر التي تخلو عادة فيها المدينة من المارة ، فما كان من الناجي إلا أن يثبت صحة كلامه بطريقة عبقرية، فتوجه إلى شارع عام يعرف بالإزدحام الدائم وأظهر لهم الساعة الخاصة بالشارع وكان التوقيت 5:46 عصراً!

أكمل الناجي تحديات متابعيه ، وفي تحدي خطير من نوعه طلب متابع منه أن يذهب إلى مركز الشرطة ويدخل قاعاته ومكاتبه، والصدمة أنه ذهب، ونترك لكم التتمة في الفيديو.

وفي طلب آخر، تحدى المتابعون الناجي بأن يذهب إلى ملعب نادي فالنسيا الإسباني حيث أستطاع أن يدخله بكل أريحية ويتجول بغرف تبديل ملابس اللاعبين وبعدها إلى أرضية الملعب.

الجدير بالذكر أن الناجي نشر صورة يظهر فيها أن المستندات التي في عالمه كتب عليها عام 2021 ، لكن في الأجهزة الإلكترونية التاريخ يظهر له 2027.

الصورة

وفي تحدي آخر طلب منه أن يذهب لحديقة الحيوانات وكانت المفاجأة أن الحيوانات أيضاً كانت مختفية من الحديقة.

بعد هذا قرر الناجي أن يتحدى هو المتابعين، فذهب ووضع سلاسل ومادليات في مناطق معينة وأخفاها داخل الأشجار والأماكن الخفية. وطلب من المتابعين أن يذهبوا ويتفقدوا المكان، وبالطبع توجه متابعوه لهذه الأماكن وكانت مكتظة بالناس ووجدوا الأشياء نفسها!

وهنا يبدأ الرعب الحقيقي، فكل شيء من الأمور الغريبة التي ذكرناها سابقًا ليست بمرعبة بقدر هذا الموقف، وذلك عندما قررت محطة تلفزيونية تحدي الناجي بوضع كتاب له بزاوية مخفية من الأستديو لكي يأتي ويأخذه.

وبشكل غير متوقع، تسلل الناجي إلى الإستديو وأخذ الكتاب!

من ناحية أخرى راجعت المحطة التلفزيونية تسجيل كاميرات المراقبة وتفاجأت بظل غامض وشفاف ظهر على كاميرات المراقبة.

الصورة

في النهاية حساب “الناجي الوحيد” نشط على التيك توك، وزار أماكن كثيرة ليس بإمكان الشخص العادي أن يزورها وحصل على وثائق سرية وابحاث علمية وأثار قديمة وغيرها من الأمور الغير متوقعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

استكمالا للمتابعة الميدانية.. وكيل وزارة الصحة بالشرقية يتفقد مخزن الإمداد الدوائي بالصيادين بالزقازيق

كتب محمد عصام استكمالا للمتابعة الميدانية المستمرة والمكثفة لمنافذ تقديم الخدمة الطبية بمح…