‫الرئيسية‬ غير مصنف فرحة ننتظرها كل عام
غير مصنف - 13 أبريل، 2021

فرحة ننتظرها كل عام

تقرير : جهاد مجدي

شهر رمضان أصبح من المُناسبات الأساسية التي ينتظرها جميع المصريون سواء مسلم أو مسيحي لتزيين الشوارع ونشر البهجة في جميع أنحاء ومناطق المحروسة (مصر )
حيث يحرص المصريون علي إضفاء أجواء الفرح والسرور قبل موعد شهر رمضان بحيث لا يكاد يخلو شارع أو بيت من مظاهر الأعلام والزينة بأشكالها المختلفة، كما تحرص المحال التجارية والمقاهي علي إضاءة واجهاتها بفانوس رمضان وغيرة من زينة.

ولعل الثابت تاريخيًا أنه فى الخامس من شهر رمضان عام 358 هـ، ومع دخول المعز لدين الله الفاطمى القاهرة، أمر القائد جوهر الصقلى، فاتح القاهرة، بأن يخرج الناس لاستقبال الخليفة وهم يحملون الشموع لإنارة الطريق أمامه، وبالفعل خرجوا ومعهم الشموع لإنارة الطرق، وصنعوا لها إطارًا من الجريد والجلد الرقيق ووضعها فوق قاعدة خشبية، ما أعجب القائد والخليفة، ومن يومها تطور الأمر إلى أن أصبح الفانوس تقليدًا رمضانيًا انتشر من مصر إلى العالم العربى والإسلامى.

وفي ظل هذه الظروف الخاصة بڤيروس كورونا أو كوڤيد-١٩ لم تمنع أهالي الإسكندرية بشكل عام وأهل منطقة بحري بشكل خاص من الإحتفال بشهر رمضان، حيث قاموا بما أعتادوا عليه من صعود شباب وأطفال الأحياء الشعبيه للمنازل لجمع مبلغ من المال لشراء أدوات الزينة والفوانيس، لخلق جو من البهجة وتخفيف من حده الظروف العالمية الراهنه المتسبب فيها كوڤيد-١٩.
ويعبر أهالي بحري لموقع ڤوت عن عدم إمكانية تخليهم عن مظاهر الإحتفال بالرغم من الظروف الحالية حيث التمسُك بالإحتفال وتعليق الفوانيس “هي فرحة ننتظرها كل عام”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

‫شاهد أيضًا‬

استكمالا للمتابعة الميدانية.. وكيل وزارة الصحة بالشرقية يتفقد مخزن الإمداد الدوائي بالصيادين بالزقازيق

كتب محمد عصام استكمالا للمتابعة الميدانية المستمرة والمكثفة لمنافذ تقديم الخدمة الطبية بمح…